Skip to main content

طاقة متجددة بدلاً من الفحم، النفط والطاقة النووية!

 

حرائق الغابات الكبيرة في فرنسا، كوارث الجفاف في إيطاليا، درجات حرارة عالية غير مسبوقة في ألمانيا- *الأزمة البيئية تقترب مننا أكثر فأكثر.

المزيد والمزيد من الناس يعانون من آثارها في جميع أنحاء العالم.

انقراض أنواع من الكائنات الحية، الزراعة والإنتاج الزراعي يصبحان أصعب فأصعب بسبب الطقوس الجوية القاسية.

 

اذا لم ننجح بحد ارتفاع درجة حرارة الكوكب عند 1,5 درجة، فنحن مهددون بكارثة بيئية لا يمكن أيقافها!

 

رسمياً تريد حكومة ألمانيا الحالية (حزب الخضر، الحزب الديموقراطي، الحزب الحر) الإلتزام بحد ال 1,5 درجة، ولكن الخطط الموضوعة لذلك إلى الآن لا تكفي.

علاوة على ذلك *أجلت الحكومة برنامج حماية البيئة الفوري.

الحزب الحر يوقف اجرائات مهمة مثل حد السرعة على الطرق السريعة و  الدعم الحكومي لبرامج الحد من الأضرار المناخية.

 

المستشار الألماني Olaf Scholz، الذي يطلق على نفسه لقب "مستشار المناخ" ينوي الاستمرار بالاستثمار أكثر في الطاقة الأحفوري (الغاز والنفط والفحم الحجري)

 

في الوقت نفسه ندفع الآن فاتورة مدى تأجيل الحكومات السابقة للإنتقال للطاقة المتجددة والتعلق بواردات الطاقة الروسية.

نتيجة للحرب العدوانية الروسية ضد أوكرانيا ، والتي تنتهك القانون الدولي ، تنفجر أسعار الطاقة والتضخم الإقتصادي يزداد.

كثير من الناس بالكاد يستطيعون دفع فاتورة الغاز وتحمل تكاليف أسعار المواد الغذائية والإيجارات الآخذة بالإرتفاع.

 

الآن أطراف من الحكومة والمعارضة يقرعون الطبول لقتلة المناخ القدامى:

الفحم والطاقة النووية يحلان محل الغاز الروسي المفقود، وبهذا يتم كبح أسعار الطاقة

يتم توجيه حماية المناخ والعدالة الاجتماعية ضد بعضهما البعض.  لن نسمح بذلك!

 

يجب على الحكومة الألمانية اتخاذ اجراءات مضادة فورية:

من أجل حماية مناخية متسقة ومزيد من العدالة الاجتماعية والعدالة العالمية ، سننزل إلى الشوارع يوم الجمعة 23 سبتمبر مع منظمة "Fridays For Future".نطالب من الحكومة الفيدرالية:

 

  • التخلص التدريجي من الفحم والغاز والنفط والطاقة النووية باستمرار:
     للقيام بذلك ، علينا التركيز على الطاقات المتجددة بشكل أسرع وأكثر اتساقًا من ذي قبل وفي نفس الوقت بطريقة صديقة للبيئة.  في الوقت نفسه ، هناك حاجة إلى مزيد من الجهود لتوفير الطاقة والتحويل المستمر إلى مصدر حراري خالٍ من الانبعاثات.

 

  • تحولجذريفيحركةالمرور.
     يجب الآن إنهاء الدعم الحكومي للإجراءات الضارة بالمناخ ، مثل تلك الخاصة بالديزل وسيارات الشركات.  بدلاً من استثمار المليارات في طرق جديدة ، يجب أن تتدفق هذه إلى خدمات حافلات وقطارات جذابة وبأسعار معقولة وبنية تحتية جيدة للدراجات.

 

  • توفير ما يكفي من المال لحزمة إغاثة ثالثة تهدف إلى إعانة ذوي الدخل المنخفض.
     في الوقت نفسه ، يجب ألا تتدخر الحكومة الآن في أوقات الأزمة.  يجب عليها توفير الأموال للاستثمارات المستقبلية من خلال القروض والضرائب المرتفعة على الأرباح الزائدة للشركات وكذلك المداخيل والأصول المرتفعة.

 

  • تقديم المزيد من الدعم لبلدان الجنوب ، التي تعاني أكثر من غيرها من الاحتباس الحراري ، في التغلب على أزمة المناخ.
     في قمة المناخ المقبلة ، يجب على ألمانيا أن تدافع عن آلية دولية لتمويل الأضرار المناخية.

 

نريد طاقة متجددة بدلاً من الفحم، النفط والطاقة النووية!

الكفاءة في استخدام الطاقة وتوفيرها وكذلك حماية المناخ العادلة اجتماعيا.

كن حاضرًا يوم الجمعة ، 23 سبتمبر وكن جزءًا من إضراب المناخ العالمي من منظمة